English/فارسی

النسيج الذهبي (زريبافي)

تعني كلمة زر الفارسيه نوعا من الذهب أو بلون الذهب ولذلك فان زري هي الاقمشة التي تحاك لحمتها من الذهب ، هذه الاقمشه تحاك بطريقة فلوكورية شعبيه 100% من الابريسم والجلابدون وتشتمل مراحلها علي وضع التصاميم ، ثم وضع خيوط الحرير علي امشاط ماكنة الحياكة التي صنعت من الخشب و علي الطريقه الكلاسيكيه الشعبيه القديمة البسطيه . ان لهذا الفن قدم تاريخي في اصفهان .

بعد الاسلام خصوصا في عصر السلاجقه تم تطعيم الرسوم والنقوش الاسلاميه مع النقوش الساسانيه القديمه واصبحت الكتابه بالخط الكوفي ، وقد انحسر هذا الفن في العصر المغولي ولكنه عاد خلال التيموريين وبعد مجئ العصر الصفوي واتخاذ اصفهان عاصمة اخذت رونقها مرة اخري وجاء المتخصصون والفنانون بهذا الفن ليستقروا باصفهان في ورشات مجهزة كاملة العدد واخذوا يدربون التلاميذ علي هذا الفن وينتجون هذا النوع من القماش ، ولقد توسعت هذه الصناعة الفنيه لتنتشر في مدن يزد وكاشان ، في هذا الدور تم انتاج اقشمة الزريباف بالالوان والتصاميم المتنوعه علي أعلي المستويات وقد تضمنت اشكال الحيوانات – الطيور – الزهور- النبات والاشجار خصوصا اشجار السرو – الورد والطيور اسليمي والختائي حيكت كلها علي الاقمشة وزينت بخط النسخ وخط نستعليق وغطيت بصور الاضرحه وقباب المراقد الطاهره . وقد قام الصفويون باهداء هذه الاقمشه الي الملوك والامراء والقادة والسفراء الاجانب وقد وجدت طريقها الي اوربا ووجدت هناك الكثير من الراغبين بها وبشرائها . اما بعد العصر الصفوي ونتيجة للحالة الغربية التي راجت فقد توقف هذا الفن بعض الشئ حتي العام 1930 تم اعادة الاهتمام والعمل بها بتشجيع الحكومه واهتمام اساتذة هذا الفن الكبار من امثال حسين طاهر زاده بهزاد – والاستاذ الفنان حبيب الله ظريف ويدرس هذا الفن في المعاهد والاعداديات الفنيه ويدرس حاليا مثله كمثل فن القلمكار المشار اليه في هذا البحث في الجامعات التقنيه وكليات النسيج لينقل الفنانون واساتذة هذه الصناعه مهاراتهم وتجاربهم الي الطلبه الجامعيين .

 

 

 

2010/02/22 تاریخ بروز رسانی
بلدیه اصفهان
مایتعلق باصفهان
مایتعلق بنا
اصفهان حالیه