English/فارسی

ساحة الامام

كانت بستانا كبيرا باسم نقش جهان في عهد الشاه عباس الاول قبل اختيار اصفهان عاصمتا لايران الصفويه . ولقد وسعوا هذا البستان بشكل يشبه ساحة حسن پادشاه بتبريز الي الحد الذي هو عليه اليوم ليبنوا عليه اشهر واعظم المباني التاريخيه التي عرفتها اصفهان مثل مسجد الجامع العباسي او ما سمي بمسجد شاه ( في الظلع الجنوبي ، ومسجد الشيخ لطف الله علي الضلع الشرقي وعمارة عاليقابو علي الضلع الغربي والقيصريه الكبري علي الضلع الشمالي . ان طول هذه الساحه المعروفه بالميدان من الشمال الي الجنوب يبلغ بحدود 507 متر وعرضها بحدود 158 متر.

لقد كان هذا الميدان أو( الساحه ) خلال القرن الحادي عشر الهجري القمري ( القرن السابع عشر الميلادي ) واحد من أكبر ساحات وميادين العالم وخلال عهد الشاه عباس وخلفه مكانا لاستعراض الجيش ، وللاحتفالات النوريه ومعرضا للقضايا المختلفه ولعل منطقه دروازه سنگي جوگان الباقية هناک تحكي لنا اجمل الحكايا عن ذلك الزمان.
البنايات الثلاثه مسجد الامام ومسجد الشيخ لطف الله والقيصريه بأواوينها وأطواقها المتشابهه ترتبط مع بعضها البعض في أطراف الميدان ألاربعه ، هناك اربعة اسواق ترتبط عن طريق المحلات الي داخل الميدان وباستثناء الشوارع التي تمر علي الميدان فان ما يحيط حول الميدان هو عباره عن مجموعة غرف بطابقين .
 

ويمكن القول بكل جرأه بان هذا الميدان مع ساحاته التكميليه وما يرتبط بها من عمارة عالي قاپو – مسجد شيخ لطف الله – مسجد امام – توحيد خانه سوق القيصريه هي وحدها تعادل كل الاماكن السياحيه الجاذبة للسواح في كل ايران وتضاهيها جمالا وجاذبية.

 

2010/02/25 تاریخ بروز رسانی
بلدیه اصفهان
مایتعلق باصفهان
مایتعلق بنا
اصفهان حالیه